منطقتي: صور| “أنا بخير، اطمئنوا” معرض عن رحلات حكايات ومقتنيات النساء بالفلكي

بدأ المعرض بجلسة تعريفية بعنوان “نحو متاحف للنساء في المنطقة العربية: سرديات شفوية ومعارض” استعرض فيها المنظمون مجموعة الأفكار والأسباب في الإنطلاق لجمع الحكايات عن النساء ومقتنياتهن.

“أنا بخير، اطمئنوا” يتحدث عن رحلات النساء الشاقة من أجل الغايات الكبرى كشق الطريق والبحث عن الذات وأيضًا من أجل العمل، على شاشة كبيرة تُعرض شهادتهن من جميع أنحاء العالم، ومجموعة من مقتنياتهن التي تُعبر بطريقة أو بأخرى عن محتوى الرحلة كتلك اللوحة الكبيرة التي تضم عددًا من المفاتيح المُلونة وهي عبارة عن عدد الشقق التي أجرتها إحداهن بعد الانتقال من بيت أسرتها إلى القاهرة، ولكل مفتاح حكاية، فهذة الفتاة لم تسكن فقط في تلك الأماكن واقتنيت مفاتيحها، بل اقتنت أيضًا صداقة وحيوات زميلاتها في السكن واحدة بعد الأخرى ولكل منهن حكاية ورحلة.

أما عن فستان هند رستم فيقف منفردًا في أحد الأركان، ذلك الفستان الأحمر الذي ارتدته في فيلم “الجسد” الذي يحكي حكاية نعمت ورحلتها، إلى اليمين قليلًا هناك لوحة لفتاة على أرجوحة رأسها لأسفل، شعرها متطاير وقدميها لأعلى في رشاقة، وعن تلك القدم فهي في مواجهة نماذج مختلفة من الرجال يعبرون عن قيود وعوائق مجتمعية تتعرض لها الفتاة، لوحة “أرجوحة 2011” للرسامة اللبنانية ريم الجندي.

كل تلك المقتنيات وأكثر موجودة مع رحلات وحكايا النساء في مسرح الفلكي، وهي نتاج عمل مشترك بين مؤسسة المرأة والذاكرة (مصر)، متحف المرأة في الدنمارك (الدنمارك)، المعهد الدنماركي المصري للحوار (مصر/الدنمارك)، وحدة الأنثروبولوجيا ومركز “سينثيا نيلسون” في الجامعة الأمريكية بالقاهرة (مصر)، مركز طراز (الأردن) وورشة المعارف (لبنان).

لقراءة المحتوى من الموقع اضغط هنا

اقرأ

هل تريد الحصول على اخبار ومنشورات مركز المرأة والذاكرة في صندوق البريد؟ سجل في نشرتنا الاخبارية.

Subscribe to our mailing list