قالت الراوية

تعتبر الحكايات الخيالية عنصراً مهماً في ثقافات الشعوب، وذلك لتأثيرها على الوعي الإنساني، فتلك الحكايات تعكس المفاهيم والتصرفات الاجتماعية، وتؤكدها، من خلال عملية إعادة إنتاج ونشر تلك الحكايات؛ ولأن مؤسسة المرأة والذاكرة تعي مدى تأثير الحكايات الخيالية والقصص الشعبية على المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالأدوار الاجتماعية التي يلعبها كل من الرجل والمرأة، والتمثيل الخاطئ والمتجني على المرأة في الثقافة الشعبية والدارجة، فهي تحاول الرد على هذه المعتقدات الخاطئة عن طريق إنتاج وعرض مادة ثقافية مغايرة، وهي الحكاية الشعبية من وجهة نظر المرأة. هذه الحكايات التي تعرض لوجهة نظر المرأة تحاول خلق صورة مغايرة لتلك الصور السائدة عن المرأة، كما أنها تعمل على تمكين النساء عن طريق عرض أدوار ونماذج إيجابية للمرأة، كي تظهر في تلك الحكايات والقصص الخيالية.

من أجل البحث في التاريخ والتمثيلات الخاطئة للمرأة تبنى مشروع “إعادة كتابة الحكايات الشعبية من وجهة نظر المرأة” منهجاً يركز على شقين، وهما النصوص الشعبية العامية، ونصوص ألف ليلة وليلة؛ وقامت مجموعة إعادة كتابة الحكايات من وجهة نظر المرأة بتنظيم ورش عمل على مدى يوم كامل، وذلك بمعدل مرتين في الشهر منذ عام 1998. كان اللقاء الأول بعنوان “قراءة وكتابة حكايات عربية من وجهة نظر المرأة: تجارب أولية”، في 2 – 3 مارس 1998، بحضور مجموعة مختلفة من النساء المصريات العاملات في مجالات النقد الأدبي، والكتابة الإبداعية، والتاريخ الثقافي والاجتماعي، والمسرح، ليقمن بتحليل وإعادة كتابة الحكايات الخيالية من وجهة نظر نسوية.

هذا وبجانب إعادة كتابة النصوص الأصلية اتجهت بعض المشاركات إلى كتابة نصوص خاصة بهن من وجهة نظر نسوية. وقامت مؤسسة المرأة والذاكرة بتنظيم عدة أمسيات حكي لعرض الحكايات المعاد كتابتها على جمهور أوسع؛ وقد جذبت تلك الأمسيات – مثل تلك التي أقيمت في بيت الهراوي، ومكتبة القاهرة الكبرى – مجموعة مختلفة من الباحثات والباحثين المصريين، وكذالك الأطفال. هذا وقد دُعِيَت مجموعة المرأة والذاكرة للعرض في أماكن وبلدان مختلفة، مثل دار الأوبرا المصرية (2003)، وجاليري تاون هاوس (2002)، والجامعة الأمريكية بالقاهرة (2001، 2002)، والمركز الثقافي الاسباني (1999)، ذلك إلى جانب مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحث في البحرين.

وقامت مؤسسة المرأة والذاكرة بإصدار دليل تدريبي عن المساواة والإبداع، يتضمن قراءات في الجندر، وهو يستخدم ضمن دورة تدريبية لمدرسي المدارس والآباء والأمهات في المرحلة الابتدائية. كما قامت مجموعة قالت الراوية بعقد دورات تدريبية على الكتابة والحكي في مصر والسودان.

كذلك قامت مؤسسة المرأة والذاكرة بإصدار كتب تتضمن الحكايات التي سبق تطويرها في ورش الكتابة التي أقامتها مجموعة إعادة كتابة الحكايات، وهي قالت الراويات…ما لم تقله شهرزاد(2007)، وحكايات حورية (2003)، وقالت الراوية (1999)، إلى جانب كتب الأطفال، وهي: حكايات فريدة (2007)، وحكايات الأيام السابعة للشاطر والشاطرة (2002)، وست الشطار(2002)، ومصباح علاء الدين (2002).

هل تريد الحصول على اخبار ومنشورات مركز المرأة والذاكرة في صندوق البريد؟ سجل في نشرتنا الاخبارية.

Subscribe to our mailing list