أرشيف التاريخ الشفوي للنساء

أدى الكشف عن صوت المرأة في التاريخ الشفوي إلى تغيير الطريقة التي ننظر بها، ليس فقط إلى تاريخ المرأة، ولكن للتاريخ بشكل عام؛ فالبحث في قصص وتاريخ النساء، قد يؤدي إلى إعادة التفكير في تاريخنا، وفي الكثير من الافتراضات الخاصة بالماضي والحاضر. كما أن توثيق قصص حياة النساء المصريات من الممكن أن يساند محاولات النساء في أن يجعلن حياتهن أفضل حالاً، كما يساندهن أيضاً في الصراع للحصول على حقوقهن. هذا وقد أمد البحث في التاريخ الشفوي المنظمات النسائية في كثير من البلدان العربية بمعلومات وتأملات مهمة وضرورية؛ وعلى الرغم من انتعاش فكرة الاهتمام بالتاريخ الشفوي حديثًا في أنحاء كثيرة من العالم، إلا أنه لا توجد إلا مشاريع قليلة حول التاريخ الشفوي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تسعى مؤسسة المرأة والذاكرة إلى ملء هذا الفراغ، وتوفير مصادر معلومات، يمكن للباحثين والطلبة والكوادر النشطة الاستفادة منها، عن طريق إنشاء مكتبة ومركز توثيق للتاريخ الشفوي؛ وبالفعل، من خلال المرحلة الأولى من هذا المشروع، تم عقد ما يقرب من مائة مقابلة شخصية مع نساء تناهز أعمارهن الخامسة والسبعين، وكان لهن دور اجتماعي في الحياة. أمدت هذه المادة فريق البحث بالمادة الأساسية اللازمة لإعادة التفكير في المشروع، والتعريف ببعض النتاج الثقافي الذي يمكن التوصل إليه. هذا وفي المرحلة الثانية من المشروع قامت المجموعة بإعادة التعريف بالشخصيات التي خضعت للمقابلات الشخصية، عن طريق استخدام منهج بحثي يعتمد على الموضوع.

ومؤخرًا، بدأت مؤسسة المرأة والذاكرة مشروعًا يهدف لدعم وتمكين النساء سياسيا من خلال توثيق أثر الاحداث في مصر منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011 على مشاركة النساء من مختلف الأعمار في المجال العام ويتم عقد مقابلات مع نساء ناشطات وجمع قصصهن وتجاربهن في فترة زمنية محددة. وتم إطلاق أرشيف رقمي ما زال في طور التحديث للتاريخ الشفهي يتضمن تلك المقابلات.

للاطلاع على الأرشيف يرجى الضغط على الرابط التالي:

http://oralhistoryarchive.wmf.org.eg/

هل تريد الحصول على اخبار ومنشورات مركز المرأة والذاكرة في صندوق البريد؟ سجل في نشرتنا الاخبارية.

Subscribe to our mailing list